القضاة بالمغرب مدعوون جميعا للمساهمة في تعزيز حصلية الودادية الحسنية للقضاة

حجم الخط

 

بقلم الدكتور عبد اللطيف وردان

 

‏●إن الودادية الحسنية للقضاة ، الجمعية المهنية القضائية الضاربة في تاريخ المغرب الحديث منذ سنة 1957 حيث كانت تسمى الرابطة ، اخذت على عاتقها التزام الدفاع عن حقوق القضاة وحرياتهم ‏ودعم استقلالهم ومسارهم المهني في إطار دستوري حكماتي بتنسيق مع المجلس الأعلى للقضاء سابقا والمجلس الأعلى للسلطة القضائية حاليا .
وحققت عدة مكتسبات للسيدات والسادة القضاة أهمها ؛ دعم الوضعية المادية و إصلاح نظام الترقيات منذ سنة 1995 حيث أصبحت الترقية حقا مكتسب بمجرد توافر شروطها بغض النظر عن توافر المناصب المالية من عدمه .
ومن الناحية الاجتماعية دعمت الودادية القضاة وأسرهم بالتنسيق مع الجهات الرسمية المختصة وشركائها سواء في القطاعين العام أو الخاص ، ونجحت في التصدي لوباء كورونا في مهد اندلاعه من خلال تنظيم حملة التبرع بالكمامات والمعقمات ‏و توزيع أجهزة التنفس الاصطناعي لمن هو في حاجة إليها و مواكبة القضاة الذين اصيبوا به عبر تسهيل العلاج او الاستشفاء لهم في المستشفيات العمومية أو المصحات الخاصة أو عبر مواكبتهم بواسطة فرق طبية متخصصة في بيوتهم مع توفير أجهزة التنفس الاصطناعي لهم بالمجان .
ان الودادية الحسنية للقضاة مقبلة على محطة جديدة في تاريخها يوم 29 أكتوبر 2022 تتجلى في عقد الجمع العام لمناقشة حصيلة عملها و وضع خارطة الطريق المستقبلية تحقيقا لاهدافها النبيلة السامية المنصوص عليها في المادة الثالثة من قانونها الأساسي، ثم انتخاب الرئيس ونائبه وأعضاء المكتب المركزي في إطار شفاف ديمقراطي .
ان هذا الاستحقاق التاريخي يجعلنا أمام تحديات كبيرة بالنظر إلى جسامة الاكراهات وطموح التطلعات و ضرورة الحفاظ على المكتسبات ،وفاء لما قدمته الودادية عبر تاريخها من تضحيات في سبيل استقلال السلطة القضائية ودعم السيدات والسادة القضاء والحفاظ على الوحدة الترابية للوطن ‏.
زميلاتي القاضيات زملائي القضاة ،
ادعوكم إلى الحضور بكثافة في هذا الاستحقاق الجمعوي المهني القضائي و المساهمة بفعالية في تقرير مستقبل الودادية التي ستبقى وفية لما عاهدت عليه مخلصة لمبادئها .
من أجل قضاء قوي نزيه مستقل كفء .

*الدكتور عبد اللطيف وردان*/
عضو المكتب الجهوي الودادي الحسنية للقضاة بالدار البيضاء مكلف بالشؤون الاجتماعية.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *