الانتاجات السينمائية لـ “تبون” و”شنقريحة ” تُنافس على جائزة الأوسكار

حجم الخط

محمد جناح

مناورات طوفان البحر، رعد في السماء، برق في الصحراء، حسم في الفضاء.. هذه مجرد عناوين قليلة للافلام القصيرة التي يقوم شنقريحة بإخراجها وانتاجها، افلام كرتونية هزلية شيقة ابهرت اطفال العالم وعشاق العاب المحكات العسكرية، هذه الأفلام التي لاقت متابعة واسعة ومرشحة بقوة للحصول على جائزة الاوسكار لهذا العام لصانعي محتوى الإينمي.

شنقريحة سطع نجمه وسط عمالقة الاخراج والانتاج السينمائي بهوليود وبوليود ورفع اسهم شركته ” شنقروليود للانتاج ” عاليا في سماء الفن وفجر العجوز موهبته في صناعة محتوى ترفيهي للأطفال وتربية الناشئة الحركية على حب حمل السلاح واسترجاع مجد ستالين والاتحاد السوفياتي إلى جانب منافسه القوي، الذي من نفس طينته ومن بني جلدته، والذي صحّح لنا مفهوم عشرة في عقل التي يروجها المغاربة، منافس عنيد في المحتوى ومنافس شرس على جوائز الاوسكار لهذا العام.. إنه المنتج والمخرج الداهية تبون
الذي أبهر نساء العالم بانتاجاته الدرامية التي كلها حزن وبكاء وشقاء و أبهر شركات الانتاج التركية والمكسيكية والمصرية وأظهر علو كعبه في الساحة الفنية .

هذه الانتاجات التب كُتبت بالعنوان العريض في اكبر الصحف والمجلات العالمية وتحدثت عنها اكبر القنوات العالمية منها : طوابير السميد، طوابير الزيت، طوابير السيولة، طوابير الغاز، وآخرها حاليا طوابير المياه .

هذه الإنتاجات الشيقة يعجز اللسان عن وصفها عند مشاهدتها ومتابعة حلقاتها اليومية، فالمشاهد لها ان لم يتماسك نفسه سيدرف الدموع دون أن يشعر بها، فهنئيا لشعب الجزائر بهذين الرجلين وهنئيا لروسيا الاتحادية التي تدعم مواهب العجزة وأظهرت لنا ان الموهبة ليس لديها سن محدد.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *