حملة تلقيح وطنية ضد فيروس كورونا المستجد.

حجم الخط

صوت الصحافة // مفيذة الضويوي

أعلن المغرب مند ازيد من شهر عن حملة تلقيح مواطنيه ضد فيروس كورونا المستجد.
حملة كانت مشتركة بين وزارة الداخلية ووزارة الصحة. و التي عرفت تجاربا كبيرا للفئات العمرية التي استهدفها التلقيح عند بدايته.
و يبقى المركز الصحي المسيرة ٢ بمدينة مراكش نمودجا يشرف المدينة لا من حيث التنظيم و الاستقبال لا من طرف الداخلية في شخصها قائد منطقة المسيرة ٢ السيد القائد محمود و اعوانه في السلطة و الذين يشرفون على العملية منذ بدايتها إلى نهايتها.
كما ننوه أيضا الطبيب الرئسي السيد مولاي احمد الإدريسي لمرونته و تعامله مع المواطنين و الممرضات المشرفات على العملية باحتراف و اتقان و تنظيم جد محكم يعيد الثقة للمواطنين في المستشفيات العمومية.
فعندما يجتمع قائد بعقلية شبابية تلتزم بليونة و مرونة. مع حنكة و إمكانيات فكرية و عملية للأطر الصحية في هذا المركز لا يمكن إلا أن تعطي صورة جيدة للمواطن على أن الجيل الجديد قادم لخدمة الوطن و المواطن.
و ذلك واضح لتتبعنا لمرحلة التلقيح منذ انطلاقتها. و لم نسجل اي انفلات من شأنه ان يغير هدوء او ينسف مجهود الاطر الصحية لهذا المركز الصحي.
و يبقى هذا المركز النموذج الابرز داخل مدينة مراكش من حيث التنظيم و السهر على مرور عملية تطعيم المواطنين بطريقة احترافية و ذلك نتيجة عقلية قائد شاب و طبيب محنك و ممرضات متمرسات و متمكنات.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *