التكنولوجيا في خدمة المدرسة المغربية: تطوير مجال البرمجة و الروبوتيك بالمحمدية

حجم الخط

صوت الصحافة // عبد الصمد فكري

في اطار انفتاح جريدة “صوت الصحافة” على التجارب الجمعوية الرائدة و من خلال دعمها للعمل الهادف الذي يروم تمكين الفئات الهشة و الفئات المعوزة من تقليص الهوة في عدة مجالات اخترنا اليوم الحديث عن جمعية الرحمة بالمحمدية  وهي مبادرة تنموية تعليمية انطلقت من المحمدية سنة   2018   بهدف نقل المعرفة الهندسية و الخبرات العلمية و التطبيقية في مجال الالكترونيات و التحكم الالي من خلال ورشات تدريبية معتمدة على الالكترونيك والذكاء الاصطناعي كما تسعى المبادرة الى تمكين أطفال المدارس العمومية خصوصا من تعلم اللغة الإنجليزية بشراكة مع المركز اللغوي الأمريكي بالمحمدية من خلال عقد شراكات ثنائية مع المؤسسات التعليمية في انتظارتوقيع اتفاق شراكة  مع مديرية التعليم.

تعتمد الجمعية على خبرة المدرسين و فرق للدعم و مهندسي المدارس العليا و خريجي الجامعات الوطنية لتنفيذ برنامج المبادرة المتميزة الذي تهدف الى تقليص الفجوة الكبيرة التي يعانيها المهتمون بالمجال و محاربة الهدر المدرسي و كذلك تحفيز الابداع و الابتكار و المساهمة في تحسين جودة التعلمات خصوصا في مجال التكنولوجيا و اللغة الإنجليزية حيث وصلت المدارس العمومية المشاركة بالمبادرة الى  42  مؤسسة و هي مبادرة حسنة و طيبة سعى المنظمون لها و الساهرون عليها الى ان تتبوأ المحمدية الريادة في مجال الروبوتيك و الذكاء الالي و جاعلة من المدارس العمومية مهد انطلاقتها و حجر الأساس في هذه التجربة التي محال ستشكل منبع فخر و اعتزاز مدينة الزهور.

وفي زيارة ميدانية لطاقم صوت الصحافة وقفنا على العمل الكبير و الذي يقوده جندي الخفاء محمد حوراجي الذي راكم خبرة 20 سنة بالديار الامريكية و محاولا جاهدا بما اوتي من إمكانيات ان ينقل التجربة الى أبناء منطقة فضالة و ان يكون قصب السبق للفئات الهشة و أطفال المدارس العمومية وان يخطو بالمغرب الى اعلى الرتب في مجال الروبوتيك و البرمجة حيث عكف على اعداد برنامج للتكوين للسادة المديرين و منشطي اندية التكنولوجيا بالاعداديات و برنامج اخر يهدف الى انتقاء اجود التلاميذ المبدعين وقد سبق ان حقق هؤلاء مراتب جد مشرفة إقليميا و جهويا.ومن منطلق تنويع الشركاء عقدت الجمعية العديد من الشراكات مع ومؤسسات خاصة  لدعم هذه المبادرة،ACCENT شركات رائدة مثل

حتى تتمكن من إنجاح هذا الورش التعليمي الكبير و تحقيق الأهداف المسطرة ومن ايماننا بهذا العمل النبيل و بكل ما يعود بالنفع على المجتمع المغربي بالخير تنوه جريدة “صوت الصحافة” بالعمل الكبير و تقدم دعمها المعنوي و تجدد وقوفها الدائم للمبادرات المواطنة من منطلق ايمانها بان المغرب بلد الطاقات و الابداع و الابتكار و ان المورد البشري أساس تقدم الشعوب.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *