عين على حفر في الطريق والساكنة تستغيث فهل من مغيث بجماعة ترناتة .

حجم الخط

اسماعيل بكي// صوت الصحافة

عبر مجموعة من المواطنين و رواد الفايسبوك على المواقع التواصل الاجتماعي عن امتعاضهم من الحالة المزرية لشبه الطريق الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 9 ومجموعة من الدواوير بجماعة ترناتة إقليم زاكورة من بينهم تسركات و كذالك دوار تيكيت ودواوير أخرى ، حيث أن هذه الطريق تشهد تدهورا خطيرا في البنية التحتية ولم يلتفت لحالها أي مسؤول، ويشفع لهذا القول حوله في هذه الطريق المزركشة بالحفر المتنوعة التي تصطادك أينما هربت وكأنها ليست تحت إمرة أي جهة معنية .
ان الحالة الكارثية التي وصل إليها هذا الطريق يطرح عدة تساؤلات
من العيب والعار في مغرب القرن 21 أن تسمى طريق كهذه معبدة من بعض المرشحين في حين ان حالتها أسوء من بعض الطرق السالكة الغير المعبدة ، لقد أصبحت هذه الطريق كابوسا حقيقيا او طريق الموت لمواطني هذه الجماعات المعطلة والعاطلة.
الساكنة تستغيث طريق مهترئة مسؤولون غائبون شعب يعاني اين الرقابة اين المسؤولون عن هذا

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *