وداعا مارادونا….

حجم الخط

صوت الصحافة // أنس عدروج

عام المفاجئات بإمتياز . هناك أناس كثر إحتفلوا بنهاية عام 2019 و ينتظرون عام 2020 بفارغ الصبر و كأنهم سيوقعون عقد نهاية حياتهم . لم يعلموا أن هاته السنة ستكون الأخيرة لهم في هاته الحياة ، و أن لا شيء دائم . من بين هؤلاء الناس يودعنا أسطورة الكرة الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا .
عدة منابر إعلامية أرجنتينية أكدت الخبر فور وفاته ، و أكدت بدورها أن أسطورة الكرة الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا، تعرض لسكتة قلبية وتنفسية حادة، خلال تواجده في منزله.
وكان مارادونا الذي يتولى تدريب فريق خيمناسيا، نُقل خلال الشهر الجاري إلى مستشفى إبينسا كلينيك في لابلاتا التي تبعد حوالي ساعة عن بوينس آيرس العاصمة في الأرجنتين بسبب “مشاكل صحية” لم يعلن عنها.
و قد كان قيد حياته قد مر بأزمة صحية في العشرين سنة الأخيرة نتيجة لتعاطيه المخذرات بشكل كبير مما تسبب في إجرائه لعمليات على مستوى المعدة و تتبعه لحصص في مراكز لمعالجة الإدمان بكوبا و الأرجنتين.
فبالتالي ، إن كرة القدم تفقذ أحد رموزها و أساطيرها في القرن الماضي و هو صاحب هذف اليد في مرمى إنجلترا بمونديال المكسيك 86 الذي عرف تألق المنتخب المغربي آنذاك الذي كان مشاركا في تلك الدورة.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *