سليلو الولي الصالح سيدي امحمد إبن سليمان، يترقبون تفعيل تعليمات جلالة الملك محمد السادس نصره الله، للانكباب على إصلاح نظام الأراضي الجماعية بالمغرب.

حجم الخط


إبن سليمان.
صوت الصحافة:علي عدروج الزيادي.

مايزال الوضع التقني والإداري حول إنهاء الوضع القائم في ملف الأراضي السلالية بعمالة إقليم ابن سليمان مستمرا، بدون أن يلاحظ أي تحرك ملموس، في تحقيق الأهداف النبيلة المرجوة وذلك تنفيذا لتعليمات أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله، التي دعا لها جلالته، منذ خمسة سنوات خلت.


وكان جلالة الملك محمد السادس نصره الله، اعطى تعليماته السامية، إلى المشاركين في المناظرة الوطنية المنعقدة بتاريخ 2015 في مدينة الصخيرات،والتي كان موضوعها “السياسة العقارية ودورها في التنمية الإقتصادية والإجتماعية ” إلى الانكباب على إصلاح نظام الأراضي الجماعية بالمغرب،
ويذكر أن سللي الولي الصالح سيدي امحمد إبن سليمان “العباسيون “لم يتوصلوا بأي قرار تنفيذي رسمي من السلطات المعنية، حيال هذا الوضع القائم، وذلك لتسريع وتيرة المساطر الإدارية والتقنية التي تهدف إلى استفادة كل المعنيين بالامر من ذوي الحقوق ، في مختلف ربوع إقليم ابن سليمان من واجبهم المالي والعقاري، والتي تهدف في مجملها إلى تحقيق العدالة والتنمية الاجتماعية التي مافتيء أمير المؤمنين ، وسبط الرسول الكريم السلطان سيدي محمد السادس نصره الله يوليها اهتماما شخصيا لرعاياه من الأمة، وتجدر الإشارة إلى أن الأراضي السلالية لسيدي امحمد إبن سليمان، والتي كانت إلى وقت قريب ،حكرا على بعض الجمعيات النشيطة في مدينة إبن سليمان، قد تم تصفيتها وفق مساطر قانونية من أيدي هواة السطو على املاك الغير، التي كانت تدعي و منذ مدة طويلة، على أنها صاحبة المشروعية في امتلاك أراضي سيدي امحمد إبن سليمان الشاسعة.


ويذكر ان الأراضي السلالية لسيدي امحمد إبن سليمان، تنقسم إلى أراضي فلاحية، الجزء الأكبر منها أراضي بورية وجزء منها أراضي معدة للسقي، هذا بالإضافة إلى أراضي تخص الرعي وتربية المواشي، في ما جزء من هذه الأراضي السلالية للولي الصالح سيدي امحمد إبن سليمان، أقيمت على سطحها مدينة “إبن سليمان المركز ” والتي يعود تسميتها إلى إسم الشريف العباسي سيدي امحمد إبن سليمان.

في حين ما تبقى من هذه الأراضي السلالية ، أقيمت فوقها غابات باشجار مختلفة ومتنوعة أهمها اشجار البلوط،
وحسب مصادر عليمة أن هناك لجان إدارية محلية و مركزية، ذات صلة بموضوع التسوية العقارية للأراضي الجماعية، ستنكب في معالجة الأراضي السلالية لسيدي امحمد إبن سليمان، في إطار تسريع وتسهيل الإجراءات القانونية، وإنهاء حالة الترقب التي دامت سنوات ، بغية تحقيق الأهداف المرجوة، وجعلها رافعة أساسية للتنمية البشرية ،والإقتصادية والاجتماعية، تحت الرعاية الملكية السامية لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله..

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *