مجتمع

نهاية مدوية لدركية ضبطت مع تاجر مخدرات

صوت الصحافة :كادم بوطيب

أسدلت المحكمة الابتدائية بابن سليمان، الستار على قضية الدركية وتاجر المخدرات، حيث قضت بإدانة دركية كانت تعمل قبل اعتقالها بالمركز الترابي الكارة برفقة بارون مخدرات، بـ5 أشهر حبسا نافذا، وعلى المتهم الثاني بـ10 أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 7000 درهم، وذلك بعد متابعة النيابة العامة المتهمين من أجل جنح تتعلق بالاتجار في المخدرات والمشروبات الكحولية، دون الحصول على إذن تسلمه السلطات الإدارية، والسكر العلني المقرون بإحداث الضوضاء، والسكر العلني والسياقة في حالته والسياقة بدون رخصة، وانتحال صفة، وإلحاق خسائر مادية بملك الغير وعدم التقيد بقرارات السلطات الإدارية، أثناء حالة الطوارئ الصحية، والخيانة الزوجية وإفشاء السر المهني.

وكانت عناصر الدرك الملكي بسرية بوزنيقة قد تلقت أواخر شهر أكتوبر 2021، إخبارية تتعلق بحالة تبادل الضرب بين فتاة وأحد الأشخاص على مستوى إحدى محطات البنزين بين المنصورية والمحمدية، بعدها تطور الأمر بينهما، ليقوم شخص كان على متن سيارة فارهة بصدم سيارة الفتاة التي كانت برفقته بمطعم محطة البنزين، حينها انتقلت على الفور دورية لعناصر الدرك إلى عين المكان، حيث وجدت المعنيين في حالتين غير طبيعيتين وأن سيارة الفتاة تعرضت للتخريب.

وبعد البحث الآني، تبين أن المعنية بالأمر تعمل بسلك الدرك بمركز الكارة، التابع لسرية برشيد، وأن الشخص الذي بمعيتها هو «بارون» متخصص في ترويج المخدرات والخمور بمنطقة الكارة، ومتابع بحوالي 56 مذكرة بحث وطنية. ليتم على الفور إشعار النيابة العامة ومسؤولي قيادة الدرك إقليميا وجهويا، حيث تم اقتياد الموقوفين على الفور إلى مقر الدرك من أجل مواصلة البحث معهما، وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية علاقة غير شرعية، وإفشاء السر المهني بالنسبة إلى الدركية، وعلاقتها بتاجر مخدرات مبحوث عنه من طرف مركز الدرك الذي تعمل فيه بالكارة نفسه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى