أعمدة الرأي

قفشات رياضية

 

عبد الصمد فكري

لم يكن وليد الصدفة فوز وداد الامة، بل كان انتصارا للنهج التكتيكي لوليد ،فرغم بدايات البطولة المتعثرة و نزيف بعض النقاط، ظل الكل يحاول ان يفهم خطط وليد واستراتيجيته التدريبية ، و اصبح الكل ناقدا و اخر محذرا، ورغم كم الانتقادات و المطبات الا انه استطاع مع ثلة من الشباب ان يقهر بالون الهواء الفارغ الأهلي الفرعوني و الذي ابان عن ضعف فني و فقر أخلاقي وسلوك صبياني لا يمت بصلة لتاريخ النادي و انما اماط اللثام عن خبايا تحقيقه للبطولات و اختياره للحكام و استفزازه للخصوم، متباكيا تارة و ملوحا تارة ، و مهددا في أحايين كثيرة.
و لأول مرة ابان نادي القرن الافريقي (نسبة الى منطقة القرن الافريقي) عن معدنه الفرعوني الأصيل و عن روحه الرياضية العالية و ووو ،مطبلة و مزمرة صناديق و ابواق الاعلام من ميدو و حربه مع طواحين الهواء الى مفتي الاخوان أبو تريكة و غيرهم من ممتهني الكذب و الزور الإعلامي من بقايا الحرب الباردة.
* و رغم نشوة الفوز و سكرات الفرح و الغبطة لدى عموم المغاربة لم يأبى خليلوزيتش الا ان يعكر صفو مزاج المغاربة بهزيمة قاسية امام الولايات المتحدة الامريكية، اكدت بالملموس سوء اختياراته و تعنته المبالغ فيه، لاعبون متثاقلون ،يحملون أجسادهم بلا روح و لا هدف، رغم قرب المونديال القطري مازلنا نضع أيدينا على قلوبنا من اقصاء في الدور الأول .و من الأكيد ستحمل باقي الأيام بعض المفاجآت و التغييرات، و اكيد ان لاعبا مثل زياش يعرف عقلية وحيد قرنه و محق بان لا يغامر برصيده الوطني و الرياضي ، ربما بإقصاء في الدور الأول و أتمنى ان أكون كبير المخطئين.
* فوز الغريم التقليدي الوداد يحرك المياه الراكدة تحت المكتب المسير للرجاء، مطالب بإقالة المكتب و أخرى داعمة للبدراوي و أخرى مهددة الحرس القديم و بين تلك و تلك المناوشات ضاعت بوصلة فريق الرجاء في انتظار ان يتمخض الجمع العام القادم فأرا….عفوا مكتبا قارا قادرا على عودة الرجاء الى سكة البطولات.
* في خبر اخر المغربية ملاك بورعدة تشارك لأول مرة ببطولة أمريكا المفتوحة للكولف البالغة قيمة جوازها 10ملايين دولار بعد تالقها في سن 21 في الاقصائيات .متمنياتنا لها بالتوفيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى