مجتمع

تنامي ظاهرة السرقة بالدراجات النارية بمنطقة سيدي يوسف بن علي مراكش

صوت الصحافة // اليزيد الفحل – مراكش

لا حديث بين ساكنة و زوار منطقة سيدي يوسف بن علي مراكش، سوى عن تنامي ظاهرة السرقة عن طريق النشل باستعمال دراجات نارية معدة لهذا الغرض، وسط استنكار و تنديد واسعين من لدن الساكنة و المتضررين ممن تعرضوا للسرقة.

بحيث اصبحت السرقات بالنشل المصحوبة بالعنف تتنامى بشكل سريع بالشوارع المراكشية خصوصا في منطقة سيدي يوسف بن علي، ما بات يهدد سكان و زوار هذه المنطقة، من طرف مجموعة من اللصوص مستعملي الدراجات النارية الصينية س 90 المعدلة ميكانيكيا، والتي تصبح سرعتها بعد عملية التعديل تفوق 140 كلم في الساعة ويصعب ملاحقتها و مطاردتها.

فجل الشوارع الكبيرة التي تعرف الحركة، تعيش يوميا تحت رحمة النشالين وأخص بالذكر لا الحصر شارع أكدال وشارع المدارس وحي المصلى ، والتي تعرضت بها سيدة اليوم لسرقة محفظتها بالعنف وهي تمطات دراجة نارية رفقة زوجها، وشاب أخر تم اعتراض سبيله وسرقة هاتفه بطريقة هوليودية، الى جانب احياء أخرى بالمدينة الحمراء.

ونظرا لخطورة تنامي عمليات النشل، يأمل المراكشيون من مسؤولي ولاية الامن مراكش، تشديد إجراءات المراقبة على اصحاب الدراجات النارية، والتي بحسب مصادر الجريدة أغلبهم قادمون من مناطق مجاورة لحي سيدي يوسف بن علي، من أجل الحد من هذه الظاهرة التي خلقت الرعب في أنفس أبناء الحي وحماية المواطنين من اللصوص و النشالين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى